> -->
الصفحة الرئيسية

معركة إتحاد أحفير و شباب بركان تنتهي بالتعادل 2-2 و أربعة جرحى!

تعادل فريق شباب بركان لكرة القدم (المتصدر) مع مظيفه اتحاد أحفير (المطارد) بهدفين لمثلهما في قمة الجولة الثانية عشرة من القسم الأول عصبة، و هو بذلك يحافظ على صدارة الترتيب بمجموع ثمانية عشرة نقطة (18ن) جمعها من خمس انتصارات و ثلاث تعادلات وهزيمتين، من عشر مباريات -حيث يخلد في كل أسبوع فريق للراحة .

بالرجوع الى مجريات اللقاء، الفريق البركاني كان سباقا للتسجيل منذ الدقائق الأولى من الشوط الاول، في الدقيقة 32 الحكم يعلن ضربة جزاء لأصحاب الارض و الجمهور، فاحتج الزوار بداعي ان ضربة الجزاء خيالية، هذا الاحتجاج أدى بالمدرب خارج المربع الاخضر مطرودا ببطاقة حمراء، و اتحاد أحفير يتوفق في التعديل بعد تنفيذ اللاعب بقال ضربة الجزاء بنجاح. دقائق بعد ذلك الحكم يشهر بطاقة حمراء في وجه أحد لاعبي الشباب البركاني، الشيء الذي لم يتقبله اللاعب، فاحتج بشكل مبالغ فيه مما أدى الى خلق مناوشات ادت الى توقيف المباراة، لتستأنف بعد ذلك و ينتهي الشوط بالتعادل 1-1 .

مع بداية الشوط الثاني، بدت الامور طبيعية، وقدم اللاعبين مباراة قتالية، خاصة و أن المباراة "ديربي"، فتمكن أصحاب الارض من إضافة الهدف الثاني مع مستهل الشوط، ليستمر التفوق الاحفيري حتى نهاية الوقت القانوني.

بعد نهاية الوقت القانوني، الحكم يضيف الوقت الضائع ما أدى الى احتجاج اللاعبون والجمهور بدعوى انه مبالغ فيه، ثوان قبل صافرة الحكم، الشباب البركاني يطلق رصاصة الرحمة و الضربة القاضية، التي أشعلت غضب جمهور اتحاد أحفير و اعلان "الحرب"، ليتحول اللقاء من مباراة كرة قدم الى معركة فنون القتال، استعملت فيها جميع الادوات...

الحصيلة: أربعة لاعبين نقلوا لمستشفى الدراق ، الأول من اتحاد أحفير نقله رجال الوقاية المدنية ، الثاني و الثالث من شباب بركان نقل احدهم على متن بيكوب و الاخر على متن سيارة خفيفة ، كما ابتلع أحد لاعبي لاعب شباب بركان لسانه لولا تدخل الحارس للقي حتفه، و المزيد ... لنا عودة للموضوع لتسليط الضوء اكثر و معرفة خباياه.

خلاصة القول، مباراة القمة بين إتحاد أحفير و شباب بركان كانت مباراة لا تمت للرياضة بصلة، نتمنى الا يتكرر هذا المشهد في قادم الجولات، و نتمنى التوفيق للفريقين.
الاسمبريد إلكترونيرسالة