> -->
الصفحة الرئيسية

الملتقى الدولي الأول لكرة القدم المصغرة عبد القادر البرازي

عرفت القاعة المغطاة ولي العهد الأمير مولاي الحسن ببركان، يوم الاربعاء أنطلاق فعاليات النسخة الأولي للملتقى الدولي الأول لكرة القدم المصغرة "عبد القادر البرازي"، بمشاركة فرق فرنسية ومغربية .

الملتقى، من تنظيم جمعية المستقبل الرياضية على مدى يومين، اعترافا بالخدمات الجليلة التي قدمها على امتداد سنوات طويلة المرحوم عبد القادر البرازي الحارس السابق لفريق النهضة البركانية و الجيش الملكي والمنتخب المغربي.

وشارك في هذه التظاهرة، التي عرفت حضور عدد من اللاعبين السابقين للمنتخب الوطني وفريق الجيش الملكي، و ثمانية فرق، منها أربعة من فرنسا (المستقبل الرياضي لتولون، و اف سي تولون بفريقين، ولاكارد)، وأربعة فرق مغربية (اجاكس القنيطرة، ونجم مداغ، والنهضة البركانية، وفريق أصدقاء البرازي)، مع تسجيل غياب قدماء النهضة البركانية بسبب عدم توجيه الدعوة لهم.

التظاهرة التي أعطى انطلاقتها عامل اقليم بركان عبد الحق حوضي، بحضور رؤساء مصالح خارجية ومنتخبون و رؤساء المصالح الأمنية وبعض فعاليات المجتمع المدني، الت في الاخير لصالح نهضة بركان الفائز في النهائي على الجار نجم مداغ بالضربات الترجيحية بعد ان انتهت المباراة بالتعادل الايجابي (1-1)، فيما الت المرتبة الثالثة لفريق أجاكس القنيطرة المنتصر في مقابلة الترتيب على فريق المستقبل الرياضي لتولون من فرنسا. كما عرفت التظاهرة إجراء مقابلة استعراضية جمعت قدماء المنتخب المغربي وقدماء فريق الجيش الملكي .

وأكد رئيس جمعية المستقبل الرياضية، محمد يوسفي، في تصريحه لوسائل الاعلام، أن تنظيم هذا الملتقى من طرف الجمعية وأصدقاء المرحوم عبد القادر البرازي، يعتبر مبادرة بسيطة لتكريم روح هذا الشخص الذي أسدى خدمات جليلة سواء في المجال الرياضي أو على المستوى الاجتماعي والإنساني. من جهته، أعرب الهاشمي البرازي، شقيق المرحوم، عن شكره للمنظمين، مبرزا أن المرحوم شكل بالنسبة له مثالا "للمواطن المخلص في خدمة الإنسان الفقير الذي لا يبخل يوما عن مساعدته ماديا أو معنويا".

وتألق المرحوم ابن مدينة بركان، الذي وافته المنية يوم 24 يناير 2014 بالرباط، بشكل لافت مع الفريق العسكري ثم مع المنتخب الوطني للكبار، حيث كان له دور كبير في تأهل المنتخب المغربي لنهائيات مونديال 1998 بفرنسا. وقد خاض الحارس السابق للمنتخب المغربي الذي شارك معه في مونديال فرنسا، عدة كؤوس إفريقية للأمم أهمها ببوركينافاسو 1998. وتميز بحضوره القوي أيضا رفقة نادي الجيش الملكي الذي قاده للفوز بعدة ألقاب، فضلا عن احترافه بالإسماعيلي المصري كأول حارس مغربي يلتحق بهذا الدوري وترك معه بصمات جيدة.

عبد القادر لبرازي الانسان و الرياضي يستحق أكثر من دوري للكرة المصغرة لكن، بادرة الجمعية المنظمة نرفع لها القبعة و نتمنى أن يبقى الدوري تقليد سنوي و نشاهد مشاركة قدماء نهضة بركان و حضور جماهيري يليق بالتظاهرة.

author-img

ⴰⵣⵓⵍ

ⴰⵣⵓⵍ ⴼⴻⵍⴰⵡⴻⵏ
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    الاسمبريد إلكترونيرسالة