> -->
الصفحة الرئيسية

3 مشاكل سببها فيروس كورونا لكرة القدم

أثر تفشي فيروس كورونا في مختلف دول العالم ، على كرة القدم  ماديا و معنويا، فقد أدى إلى توقف غير مسبوق لكرة القدم في جميع المنافسات حول العالم،  كما أدى إلى دخول الأندية والإتحادات  في دوامة مالية وجماهيرية تاريخية، بدأت تظهر علاماتها من الآن.

1- تدهور الجانب البدني لدى اللاعبين:


بتوقف المنافسات المحلية و القارية، تم منح اللاعبين عطلة غير مسبوقة، جاءت في غير محلها بالنسبة للاعبين، خصوصا أن بعضهم ينتمون لفرق تنافس على أكثر من واجهة، كانوا قد دخلوا توا جو المنافسات المتعددة على أعلى مستوى، الشيء الذي سيخرجهم من تلك الأجواء، و ملازمتهم البيت و عدم الخروج منه إلا للضرورة القصوى سيؤزم وضعهم خصوصا الجانب البدني.

2- مشكل رواتب اللاعبين:


تتسارع الأندية في مختلف بقاع العالم خصوصا في أوروبا -حيث الضرر أكبر- حول مناقشة رواتب لاعبيها، على خلفية توقف البطولات الرياضية والأزمة المالية الخانقة التي سببها فيروس كورونا المستجد في العالم.

وذكرت وسائل إعلام إيطالية أن إدارة نادي إنتر ميلانو الإيطالي أجرت اتصالات مع العديد من الأندية الأوروبية، بما في ذلك برشلونة وريال مدريد الكبيرين في الدوري الإسباني، لبحث الملف.

3- مشكل عقود اللاعبين:


يعد الأول من يوليوز الموعد الطبيعي لانتهاء عقود عدد كبير من اللاعبين، ولكن في حال قرار استكمال الموسم لما بعد يوليوز، فقد تقع الأندية في أزمة حقيقية بينها وبين نجومها الذين تنتهي عقودهم خلال هذه الفترة، و بالتالي قد تلجأ الأندية إلى تمديد العقود لفترة قصيرة، حتى انتهاء الموسم، أو أنها ستضطر للتخلي عن نجومها في الموعد المحدد بالصيف.

و في حالة و جود لاعبين أو مدربين وقعوا سلفا لأندية أخرى فستكون حتما مشكلة أخرى، هل سيكمل اللاعب الموسم الذي لم ينتهي مع فريقه أم أن موسمه إنتهى بموجب عقد إنتهت صلاحيته خلال شهر يوليوز؟!
author-img

ⴰⵣⵓⵍ

ⴰⵣⵓⵍ ⴼⴻⵍⴰⵡⴻⵏ
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    الاسمبريد إلكترونيرسالة