> -->
الصفحة الرئيسية

مشاركات المغرب في بطولة إفريقيا للمحليين "الشان"

بطولة أمم أفريقيا للمحليين (CHAN)

 

هي بطولة كرة قدم تم الإعلان عنها من قبل الاتحاد الأفريقي لكرة القدم لأول مرة في 11 سبتمبر 2007، وهي بطولة خاصة باللاعبين الذين ينشطون في البطولات الوطنية، تقام البطولة كل عامين، بالتناوب مع كأس الأمم الأفريقية، ما عدا نسخة 2020 فقد أجلت لعام 2021 بسبب تفشي فيروس كورونا في كل دول العالم.

أقيمت البطولة الأولى في عام 2009،استضافها ساحل العاج وفازت بها جمهورية الكونغو الديمقراطية  بفوزه في النهائي على منتخب غانا. وعرفت مشاركة ثمانية منتخبات فقط، غير أن المنتخب المغربي لم ينجح في كسب تأشيرة التأهل وأقصي على يد المنتخب الليبي بعدما فاز ذهابا بالمغرب 3-1 وانهزم إيابا بطرابلس 3-0، تحت قيادة المدرب الراحل عبد الله بليندة، آنذاك.

في النسخة الثانية من البطولة، التي أقيمت في السودان عام 2011، تم توسيع المسابقة لتشمل 16 فريقاً للبطولة، و قد فازت تونس بالبطولة، وشهدت هذه الدورة غياب كرة القدم المغربية، بعد خروج منتخب المحليين، الذي كان يقوده مصطفى الحداوي، أمام المنتخب التونسي بتعادله معه 2-2 في مباراة إياب الدور الأول بملعب المركب الرياضي محمد الخامس بالدار البيضاء، وتعادلهما بنتيجة 1-1 في مباراة الذهاب بالملعب الأولمبي في مدينة سوسة.

وعرفت النسخة الثالثة في 2014، التي أقيمت بجنوب إفريقيا بدلا من ليبيا التي تنازلت عن التنظيم، تأهل المنتخب المغربي لأول مرة للبطولة بقيادة المدرب حسن بن عبيشة، غير أن مشواره توقف على يد منتخب نيجيريا في دور ربع النهاية، بالهزيمة (4-3) في الشوطين الإضافيين بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل (3-3)، خلالها كان المنتخب المغربي متقدما (3-0) لكن قلة تجربة العناصر الوطنية تسببت في عودة نسور نيجريا في اللقاء خلال النصف الأخير من الشوط الثاني.

وعرفت النسخة تتويج منتخب ليبيا بطلا لهذه الدورة إثر تغلبه في المباراة النهائية على منتخب غانا بالضربات الترجيحية (4-3).

كما طال الإخفاق مشاركة المنتخب المغربي، الذي قاده المدرب محمد فاخر، في الدورة الرابعة برواندا (2016)، بعد توديعه المنافسة في الدور الأول، واكتفى بالمركز الثالث خلف منتخب كوت ديفوار ورواندا.

وشكلت دورة 2018 من البطولة الإفريقية للمحليين، التي احتضنها المغرب، منعطفا جديدا في تاريخ مشاركة أسود الاطلس، إذ نجح المنتخب الوطني بقيادة الإطار الوطني جمال السلامي في إحراز اللقب بعد مشوار متميز.

في نسخة 2020 التي تحتضنها الكاميرون، تأهل المنتخب المغربي للمحليين للنهائيات بعد تغلبه على المنتخب الجزائري بثلاثية نظيفة على أرضية الملعب البلدي لبركان، في الجولة الأخيرة من الإقصائيات.

ويبدو الرهان في دورة 2020، المؤجلة، في متناول بعض المنتخبات التي سبق لها التتويج باللقب القاري للمحليين، على غرار المنتخب المغربي المتوج بلقب الدورة الماضية (المغرب 2018) الذي تأهل للمشاركة للمرة الرابعة، والمنتخب التونسي المتوج بلقب دورة 2011 الذي سيشارك للمرة الثالثة، ومنتخب الكونغو الديمقراطية المتوج باللقب المحلي في مناسبتين 2009 و2016 وسيشارك للمرة الخامسة.

يذكر أن منتخبات الكونغو الديمقراطية وأوغندا وزيمبابوي هي الأكثر مشاركة في نهائيات بطولة إفريقيا للأمم للاعبين المحليين بخمس مشاركات في تاريخ المسابقة.


author-img

ⴰⵣⵓⵍ

ⴰⵣⵓⵍ ⴼⴻⵍⴰⵡⴻⵏ
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    الاسمبريد إلكترونيرسالة